بحوث في تعليم العربية للناطقين بغيرها buhuth.org
الموقع تحت التجريب
  • |
  • FAQ
  • |
  • دخول
  • |
  • لم يعجبني بعد
    انقر فوق الزر "أعجبني" بجوار الأحرف التي تريدها ، ويمكنك رؤيتها هنا في كل مرة تفتح فيها الصفحة.

كل البحوث

لوحة البحث

بحث

نوع المادة

بلد

لغة


أظهر المزيد - 14

-
مجموع النتائج:
بحث

وثيقة 101281 المهارات اللغوية ومعايير جودتها

يتألف الكتاب من بابين، الباب الأول فيه ثلاث فصول: يتناول الفصل الأول عالمية اللغة العربية وهيمنتها على اللغات الأخرى: قراءة ناقدة في تقسيم اللغات. ويناقش الفصل الثاني: الحروف الشائعة. ويتناول الفصل الثالث، نظرية علم اللغة الرياضي في التراث العربي. 

جدة 2015 كتاب الإصدار 1

وثيقة 101268 الإملاء في نظام الكتابة العربية

نظرا لتعدد أنظمة الكتابة، وتنوعها، فإننا نقدم بين يدي القراء الكرام هذا الكتاب والذي عنوانه «الإملاء في نظام الكتابة العربية »، وهو الجزء الثالث من: «مشروع سلسلة مباحث في نظام الكتابة العربية »، الذي قام بإعداده ثلة نيِّرة من أعلام العالم العربي - من محيطه إلى خليجه -المشهود لهم بالكفاءة، والخبرة، والباع الطويل، في التأليف والتدريس

الرياض 2017 كتاب الإصدار 1

وثيقة 100009 الجاحظ عالم اللغة التطبيقي

لم يكن علم اللغة التطبيقي وليد هذا العصر الحديث الذي يتناول قضايا لغوية عديدة منها: علم اللغة النفسي، وعلم اللغة الاجتماعي، والترجمة، وتعليم اللغات، وعلم اللغة التقابلي، وتحليل الأخطاء، والمفردات الشائعة، والنحو التعليمي وغير ذلك من القضايا اللغوية. بل نجد أن الجاحظ هو رائد هذا العلم بلا منازع ومؤسسه؛ إذ تناول هذه الموضوعات في كتبه العلمية القيِّمة كالبيان والتبيين، والحيوان، ورسائله. وتحدث عن هذه القضايا بشكل مفصل ودقيق جداً. ولقد حذا علماء اللغة في أوربا وأمريكا حذوه، وتوصلوا إلى نتائجه التي أكدها في أبحاثه منذ أكثر من ألف ومئتي سنة تقريباً. ومع ذلك لم يحظ بدراسة جادة وأصيلة من قبل الباحثين العرب المعاصرين، تبيِّن إسهاماته، وجهوده، ودوره الرائد، والمؤسس، في هذا العلم، ووجدت الدراسة أن الجاحظ له إسهامات عدة تتكامل مع جهود المعاصرين في مجال علم اللغة النفسي، وعلم اللغة الاجتماعي وتعليم اللغات وعلم اللغة التقابلي وتحليل الأخطاء

كوالالمبور محكمة كانون الأول/ديسمبر 2012 مقال في دورية مجلة الدراسات اللغوية والأدبية

وثيقة 100104 مهارة الاستماع ومعايير الجودة في التراث العربي

يعد الاستماع مهارة لغوية إيجابية، وهي أولى المهارات اللغوية اكتساباً لدى الإنسان، منذ أن يكون جنيناً. وله أهمية بالغة في تعلم اللغة وتعليمها، ودوره حيوي وفعال في اكتسابها، على العكس مما تراه طريقة النحو والترجمة التي تهمل هذه المهارة إهمالاً

كوالالمبور محكمة حزيران/يونيو 2015 مقال في دورية مجلة الدراسات اللغوية والأدبية